البحث الصوتي


ادنسس

موسوعة الاعشاب الطبيه وكيفية التعامل معها من الالف الي الياء

    موسوعة الاعشاب والصحة
    موسوعة الاعشاب الطبيه وكيفية التعامل معها من الالف الي الياء


    في هذا المقال التعريفي نتكلم فيه عن النباتات والاعشاب الطبية والتعامل معها وسنتناول كل نبته في مقال منفصل واهميتها وكيفية التعامل بشكل خاص معها والامراض التي تستخدم لعلاجها . 

    تم تقسيم هذا المقال الي 31 موضوع فرعي  للتسهيل عليك عزيزي القارئ بامكانك النقر علي الموضوع والاطلاع عليه بسهولة

    موضوعات المقال

    طرق تحضير الاعشاب الطبية 

    نقيع، مغلي ونقيع طويل الأمد

    قواعد قطف الاعشاب الطبية

    ← في أي فترة من اليوم؟
     أين تقطف النباتات؟
    ← القواعد الأساسية
    ← التجفيف والحفظ

    زراعة الاعشاب الطبية

    ← أزرع بنفسك أعشاب الطبية
     الـبـــذر
    ← التقسيم ، التفريع
    ← الطعم، الفسل
    ← الزراعة في الأصص


    موسوعة تعليمية تفيدك في التعامل مع الاعشاب الطبيعية والطبية والتعرف علي طرق تحضيرها

    ↚مقدمة :-
    نبحث دائما عن أفضل الحلول وتولي الأفضلية للعلاجات الطبيعية وعن الأعشاب الطبية. نجد، من جهة، كتب التعميم العلمي وهي تحتوي على معلومات عامة جدا كثيرا ما تكون غير كافية، ومن جهة أخرى، المؤلفات العلمية » حيث يغرق القارىء في ملاحظات الهوامش وفي اعتبارات لا جدوى منها. نذهب مباشرة إلى ما هو أساسي وتقول كل ما هو مهم: تحديد العشبة والتعرف إليها، استخدامها ، دواعي استخدامها، وصفات استخدامها. وتقوم بكل هذا بمزاج مرح يعدي كل من يقرأ. تم التحقق من كافة المعلومات على ضوء الاكتشافات الحديثة، وقد أرادت لهذا الموقع أن یکون کاملا شاملا قدر المستطاع مع الحرص على بقائه سهل الاستعمال. لذا فقد وضعنا دليلا عمليا أوردنا فيه كل شيء بالنسبة لكل نبات في موضوع منفصل وأهم الاستخدمات وطرقها كما هو مبين أدناه:-
    وصفة نباتية دقيقة للتعرف بسهولة إلى الأعشاب؛
    المكونات والعناصر الفعالة ؛
    الدراسات العلمية التي تثبت فعاليتها؛
    التقاليد الشعبية المفيدة، المنسية والتي يجب إعادة اكتشافها، أو حتى المنافية للعقل والخطيرة)؛
    دواعي الاستعمال وموانع الاستعمال المحتملة ؛
    طريقة استعمال العشبة : كيف نتناولها، بأي جرعة، لأي مدة؟
    الوصفات الصحية، طبعة، ولكن أيضا وصفات الطبخ لبعض النباتات أوالمشروبات الطبية ...
    معلومات حول أصل العشبة والتقاليد والأساطير التي تتناولها ؛
    طرق الزراعة، القطاف، التجفيف...
    اختارنا لكم النباتات الأكثر فعالية : تلك التي نجدها في مناطقنا المعتدلة -إفريقيا، آسيا وتلك القادمة من  أوروبا وأميركا .
    ونجد جميع النباتات الواردة في هذا الموقغ - بشكل أو بآخر .
     في معظم البلاد: قد تكون نباتات جافة لتحضير شراب ساخن أو كبسولة ، خلاصات سائلة ، أقراصة...

    ↚كيف نستخدم الأعشاب الطبية

    يمكن استخدام النباتات على شكل مشروبات ساخنة، ولكن أيضا على شكل كبسولات، من أجل معالجة الآلام والعلل البسيطة اليومية...
    الطالما استخدم التقليد الشعبي الأعشاب وقد أثبت العلم اليوم خصائصها العلاجية. وتأتي أكثرية الأدوية المستخدمة اليوم من مصدر نباتي (څلاصات) أو صنع وفقا للنموذج النباتي الطبيعي (تركيب كيميائي للعناصر الفعالة).
    وعلى الرغم من وجود النباتات الطبية في كل مكان، يتم تجاهلها أو الاستخفاف بها لصالح أدوية «كيميائية» ذات جرعات كبيرة ومفعول سريع . لكن هذا لا يخلو من العواقب السلبية :
    في الكثير من الأحيان، يكون لهذه الأدوية تأثيرات جانبية غير مرغوب بها وعدد من موانع الاستعمال. فعندما يقودك مثلا ألم عرق النسا، فإن الدواء المضاد للالتهاب الذي سيسكن ألمك في غضون بضع ساعات قد يسبب لك حريقة في المعدة في الأيام اللاحقة! من هنا أهمية تفضيل الصيغة الأصلية (الطبيعية على النسخة الكيميائية، كلما كان ذلك ممكنا.

    ↚أين نجد النباتات؟

     يمكنك شراء الأعشاب المجففة والكبسولات من الصيدليات والمتاجر التي تبيع الأدوية التي لا تحتاج إلى وصفة طبية، من متاجر المنتجات الطبيعية أو المخصصة للحمية، من المعارض والأسواق المخصصة للمواد العضوية، من الأسواق الشعبية ... يمكنك أيضأ قطف النباتات من حديقتك أو من الطبيعة (انظر الفصل التالي). من ثم تجفها وتحفظها لسنة كاملة من دون أي مشكلة.



    ↚شراب ساخن أو كبسولات؟

    مشروبات ساخنة، كبسولات، زيوت عطرية، صباغات، نقائع بالغليسيرين، إلخ... لكافة الأشكال حسناتها ومساوئها. ) الشراب الساخن مثير للاهتمام لأنه يسمح بخلط النباتات حسب الطلب ووفق الحاجة. ولكن يمكننا أن نأخذ عليه مدة التحضير الطويلة، قصرمدة الحفظ (24 ساعة في البراد كحد أقصى) وصعوبة تقدير جرعات العناصر الفاعلة. مع ذلك فإن للشراب الساخن التقليدي (نقيع أو مستخلص بالغلي) محبيه الذين يجدونه أكثر فعالية وألذ ويقدرون مشاركتهمع الآخرين.

     بالنسبة إلى المستحضرات الفورية الاستعمال مثل الكبسولات والبرشامات والأنبولات، فإن مشكلة تقدير الجرعات غير موجودة: يكفي ابتلاعها، ولكن مع الحرص دائما على شرب كوب كبير من الماء! ولا نجد بعض الأعشاب، الغريبة والبعيدة المنشأ، إلا في أشكال جاهزة خیزران، هارباغوفيم، أسير ولا ...)،وبعضها الآخر يصعب إيجاده في شکل مرگز. وهنا، لا مجال للخيار: نأخذ ما هو متوفر.

    ↚فترة العلاج

    بشكل عام، تطبيق المعالجة بالأعشاب ضمن فترات علاجية من ثلاثة أسابيع إلى شهر، وهو الوقت اللازم ليشعر الشخص بالحد الأقصى من المنافع. ويمكنك ، إذا دعت الحاجة لذلك، أن تطيل فترة العلاج لتصل إلى شهرين ولكن من المهم أن تأخذ عشرة أيام من «الراحة» بعد انقضاء الشهرين، لأن الجسم يعتاد على النباتات مثل أي مادة أخرى. وهناك أيضا بعض النباتات التي يجب تناولها لمدد محددة بدقة. ومن هذه النباتات بقلة الملك مثلا المعروفة بتأثيرها المسهل للهضم، والتي يجب تناولها لعشرة أيام ثم التوقف كليا عن استخدامها وإلا فإن تأثيرها قد ينعكس. وإن لم تتخلص من الاضطرابات الهضمية عند انقضاء العشرة أيام، يمكنك أن تبدأ فترة جديدة من العلاج بنبات آخر: هناك دائما عدة نباتات تعالج المرض الواحد.

    ↚نقيع، مغلي ونقيع طويل الأمد

    المعدات
    اختر معداتك بدقة واعط الأولوية للقدور المطلية والملاعق الخشبية. تجنب الأدوات والأواني المصنوعة من الألمنيوم التي قد تكون سامة والتي تمتصها النباتات. ولحفظ الأعشاب المجففة المخصصة للمشروبات الساخنة، من المفضل اختيار قوارير زجاجية مسدودة .
    يجب وضع الصبغات والزيوت والشرابات في زجاجات من الزجاج الملون الداكن وحفظها في مكان بارد بعيدة عن الضوء.
    وفقا للنباتات وخصوصا لأجزاء النبتة التي نستخدمها لتحضير الشراب الساخن، تختلف طريقة التحضير التي نختارها. يناسب
    النقيع (الشراب الساخن) بشكل خاص الأزهار والأوراق، وهي الأجزاء الأكثر هشاشة في
    النباتات. ويستخدم المغلي بشكل أساسي للجذور والشوق واللحاء. ويجب أن يكون الماء
    المستخدم ماء صافية ونقية قدر الإمكان وألا يحتوي على نسبة عالية من المعادن، كماء
    النبع مثلا. تجنب ماء الحنفية .

    ↚النقيع infusion

    يقوم على سكب كمية من الماء المغلي على الأعشاب، في اللحظة التي يبدأ الماء بالغليان. ويجب بعد ذلك تغطية الوعاء وترك النباتات تنتقع للوقت اللازم من عشر دقائق إلى ساعة وفقا للنباتات). ويمكنك خفق المزيج بمطرفة شاي من الخيزران) أو ملعقة خشبية لتعجيل انتشار العناصر الفاعلة وزيادة محتوى النقيع من الأكسجين مما يحسن نوعيته. ثم يصفى السائل قبل تذوقه . ويمكنك، إذا أردت، تحلية النقيع بالعسل (ولكن تجنب كلية السكر الأبيض).
    تنبيه: تجنب دائمة أكياس الأعشاب الصغيرة التي تغطس في الماء المغلي. فالمشبك المعدني والورق المبيض بالكلور والقطن كلها تعطي مذاقا «كيسيا» «baggy» مثلما يقول المختصون بالشاي، وتشوه طعم الشراب الساخن. مع الشراب، تبتلع جميع المواد التي تذوب في فنجانك: صمغ، مواد كيميائية، إلخ. أضف أن النباتات المستخدمة في الأكياس الصغيرة تكون عادة من الباب الثاني أو الثالث: بقايا، غبار وحتى نباتات ذات شوائب.

    ↚المغلي decoction

    يغلي الماء بعد أن نكون قد أضفنا إليه النباتات. وتتراوح مدة الغلي بین 10 دقائق ونصف ساعة وفقا للنبتة أو النباتات المستخدمة تتناسب عمليتا النقع والغلي مع خليط النباتات. ولكن يجب الحرص على خلط نباتات تحضر بنفس الطريقة هدم خلط الجذور مع الازهار مثلا (عدم غلي أزهار ملكة المروج مع جذر الأرقطيون، وإلا فستفقد ملكة المروج عددا من عناصرها الفاعلة!). في حالات الروماتيزم مثلا، يمكنك خلط الكمية نفسها من أوراق الكشمش الأسود وأزهار ملكة المروج وشرب ثلاثة أكواب من الشراب الساخن في اليوم نقع ملعقة طعام من هذا الخليط عشر دقائق في كوب من الماء المغلي).

    ↚النقع الطويل الأمد maceration

    ترك النباتات لتنتقع في سائل معين : ماء، كحول، زیت، عسل، خل، إلخ… لمدة لا تقل عن 15 يوما . وتكون المستحضرات التي يتم الحصول عليها أكثر تعقيدة لكنها حفظ لوقت أطول. فتكون بالتالي متوفرة دائمة للاستعمال.

    ↚العصير، العُصارة

    تحويل النبتة إلى هريسة . ويفضل استخدام النباتات الطازجة و قد يكون من الضروري أحيانا - عندما تكون النبتة غليظة أو تعطي القليل من العصير - طهو النبتة في القليل من الماء. وبعد الحصول على هريسة اللب، تصفى وتشرب العصارة مذابة في الماء أو تستخدم في أي شيئ تريده . نادرا ما تستخدم هذه الطريقة لأن ( المنتج الذي يتم الحصول عليه يكون في الكثير من الأحيان شديد المرارة ولا يمكن حفظه ).

    ↚الكمادات واللبخات

    تستخدم الكمادات واللبخات بشكل أساسي في حالات المشاكل الجلدية والالتواءات والكسور وآلام العضلات أو المفاصل. ولا تستخدم إلا النباتات السليمة كليا. يمكنك مزج النبتة بزيت نباتي (زيت الزيتون مثلا) أو بالصلصال أو العسل وفقا للوصفات المختلفة التي يجدر اتباعها بشكل دقيق. تجنب الكمادات واللبخات على البطن.
    قم بالعملية على مراحل : تترك الكمادة في مكانها 20 دقيقة . ثم توضع كمادة جديدة
    بعد مضي ساعتين وذلك لمدة 30 دقيقة وهلم جرا.
    تجنب إعادة استخدام نفس الكمادة أو اللبخة، بل ارمها في كل مرة. • الكمادة : تبلل كمادة أو قطعة من القماش النظيف بنقيع مرگز أو مغلي
    أحد النباتات. توضع على الجلد ثم تثبت في مكانها بضمادة. اللبخة : يمكن وضع النبتة على الجلد مباشرة عندما تكون الأوراق أو الأزهار رقيقة. وإلا فبالإمكان تسخينها في الماء أو هرسها قليلا بشویق المطبخ لكي تنفذ العناصر الفاعلة بسرعة أكبر إلى داخل الجسم. و ت اللبخة في مكانها بواسطة قماشة أو رباط.
    ↚نقيع على البارد ومستحضرات أخرى أكثر تعقيدة إلى حد ما ترد الوصفات الدقيقة مع وصف كل نبتة.

    النقيع الطويل الأمد على البارد

    تفقد بعض الأعشاب، مثل ملكة المروج، خصائصها الفاعلة عند تسخينها .
    لذا فإنها تستخدم من خلال نقعها على البارد: 25 غراما من النبتة في نصف لتر من
    الماء. يترك المزيج ليلة كاملة قبل أن يصفی .

    ↚الشراب (شراب السكر)

    إن إضافة العسل أو السكر غير المكرر إلى النقائع أو المغليات تسمح بتحضير أشربة يمكن حفظها حتى سنة واحدة. ويكفي مزج نصف لتر من النقيع أو المغلي مع 500غ من العسل أو السكر وتسخين المزيج على نار خفيفة مع تحريكه باستمرار حتى تحصل على شراب. ثم يتم استخدامه مثل الشراب التجاري حيث تذوب ملعقة طعام من الشراب في كوب من الماء ، وهذا أفضل، في فنجان من المشروب الساخن.

    ↚الزيوت الطبية

    يمكن لبعض زيوت الأعشاب أن تخفف آلام الروماتيزم أو تحسن الدورة الدموية، وتستخدم هذه الزيوت بدهنها على الجلد وفرکه . يفرم 250غ من النبتة الجافة (أو 500غ من النبتة الطازجة). يضاف إليها 750 مليلتر من زيت الزيتون ويسخن المزيج على نار خفيفة في قدر مزدوجة bain- marie لمدة ثلاث ساعات. يرفع عن النار ويترك ليبرد ثم يصفى مع عصر النبتة إلى أقصى حد ممكن لاستخراج العصارة. ويمكن أيضا تحضير زيوت من دون تسخين، ولكن بوضع الوعاء في الشمس مدة 15 يوما إلى 3 أشهر وفقا للنبتة المستخدمة.

    الخلاصات العشبية الأخرى

    تحتاج المستحضرات الأخرى (زيوت عطرية، كريمات، مراهم...) إلى معرفة
    ومعدات محددة أو إلى صفحات وصفحات من الشروح... ولهذا السبب لم نوردها في هذا
    المقال.

    ↚الصبغة tincture

    تحضر الصبغة بنقع النبتة في مزيج من الكحول والماء، مما يسمح باستخلاص المزيد من عناصر النبتة الفاعلة. تستخدم الصبغات في البلدان الأجنبة أكثر من العربية. وتعرف الصبغات بأنها شديدة الفعالية وعملية جدا. في الطب التجانسي homeopathy تسمى هذه الصبغات الصبغات الأم Mothertincture  لأنها تشكل الأساس الذي حضر منه الأدوية.
    • توضع النبتة في وعاء زجاجي (200غ من النبتة الجافة أو 300غ من النبتة الطازجة).
    • يسكب لتر من مزيج محضر من 90% من صنف کحول جيد النوعية (كحول فاكهة) و10% من الماء الصافي (ماء نبع مقطر وليس ماء الحنفية!) بحيث تغمر النبتة بالكامل.
    • يسدالوعاء بإحكام ويرج بقوة لبضع دقائق .
    • يترك المزيج لينتقع مدة 10 إلى 15 يوما مع رج الوعاء يوميا .
    • يصفى المزيج مع عصر النباتات لاستخراج أكبر كمية ممكنة من العصارة بالاستعانة مثلا بمعصار يدوي).
    • يوضع السائل في زجاجات داكنة اللون. تحفظ الصبغة سنتين. المقادير الموصى بها :  2,5مليلتر من الصبغة محلولة في كوب من الماء، 3 مرات في اليوم

    ↚الطب التجانسي Homeopathy

    الطب التجانسي قديم بقدم الطب «الكيميائي». وقد أسسه صمويل هانيمان Hahnemann في العام 1810وهو يقوم على ثلاثة مباديء أساسية: التجانس، تخفيف المحلول بدرجة كبيرة والتفعيل.
    مثلا : پشگل تسارع نبض القلب والرغبة المتكررة في التبويل وفرط الانفعالية والتهيج أعراضا تشير إلى الإسراف في شرب القهوة. فيكون Coffea (القهوة) بالتالي هو العلاج المختار وفقا لمبدأ التجانس. وخفف الصبغة الأم المحضرة من القهوة بحيث لا يبقى، بعد تحليل المزيج، أي أثر للعنصر «قهوة»: إنه تخفیف المحلول.أخيرة يتم رج أو تحريك المادة التي تم الحصول عليها، أثناء عملية الصنع، من أجل زيادة فعاليتها : إنه التفعيل. وحر الأغلبية العظمى من العلاجات التجانسية من النباتات. وكلما بكرنا في اكتشاف المرض ومعالجته أسرعنا أكثر في وقف تطوره. ومن الممكن استخدام عدة أدوية بشكل متزامن، نظرا إلى أن الأعراض تكون متعددة في الكثير من الأحيان ويتم عادة تناول الأدوية بجرعات من 4CH أو SCH إذا كانت الأعراض لا تزال خفيفة (3 إلى 4 مرات في اليوم، وبجرعات من 7CH إلى 9CH إذا كانت الأعراض قد أصبحت متمكنة من الشخص (مرة كل ساعة). ولا تباع إلا في الصيدليات.

    ↚النقع الطويل الأمد في الجلسرين

    تشتمل المعالجة بالبراعم gemmotherapy فرعة حديثة من الطب التجانسي، وهي طريقة علاجية تستخدم النقائع بالغليسرين كأدوية. وتقوم العملية على نقع براعم مقطوفة للتو ومهروسة في مزيج من الكحول والغليسرين لمدة 20 يوما. يصفى النقيع ثم يخفف إلى اليشر (تخفیف 1DH). تحتوي البراعم وغيرها من الأنسجة الجنينية على تركيز عال من العناصر الفاعلة وعناصر النمو ولهذه النقائع الغليسرينية تأثير فعال جدا على الأولاد والحيوانات.
    استخدام شديد البساطة : قطرة واحدة لكل كيلو من الوزن في القليل من الماء، 2 إلى 4 مرات في اليوم.
    نجد هذه النقائع الغليسرينية في الصيدليات (غالبا تحت الطلب) وفي بعض محال المنتجات الطبيعية. ويمكن أيضا الحصول عليها بالمراسلة .

    ↚إكسير الأزهار

    المعالجة بإكسير الأزهار أو المعالجة بالقطرات leibotherapy طريقة علاجية قريبة من الطب التجانسي وتهدف إلى إعادة التوازن لجهازنا الانفعالي الشعوري. وتستخدم هذه الطريقة أدوية محضرة من «صباغات أم» مستخلصة من النباتات ومخففة إلى حد بعيد في الكحول. في بداية القرن العشرين، أوجد الدكتور إدوارد باخ 39 دواء ، مستمدة في معظمها من الأزهار مما أدى إلى تسميتها «بأزهار باخ». وقد أوجد باحثون آخرون أدوية أخرى من أزهار أخرى، مما أدى إلى استخدام التعبير «إكسير الأزهار». وقد تم اشتقاق التعبير «leibotherapy» من جذور يونانية (و leibo تعني «قطرة») لكي لا تقتصر هذه الطريقة على الأزهار ومن أجل إبراز ميزتها الخاصة التي تقوم على المعالجة بجرعات من 2 إلى 3 قطرات من الإكسير.
    منذ بضع سنوات، تعرف الأدوية التي أوجدها الدكتور باخ نجاحا بارزة لأنها تعيد التوازن للانفعالات، التي هي في أساس العديد من الاضطرابات الجسدية والنفسية، وهو مجال نادرا ما تأخذه الطرق العلاجية الأخرى بعين الاعتبار. ونجد اليوم آلاف الإكسيرات التي يحظر بعضها من المعادن أو الطحالب أو الحيوانات البحرية. ومبدأها بسيط : 2 إلى 3 قطرات في اليوم على اللسان أو في كوب ماء، ثلاث مرات في اليوم أو خلال النوبات (قلق، غيرة ، مخاوف غير محددة ، صدمات عاطفية ، إلخ).
    نجد إكسيرات الأزهار في العديد من الصيدليات والمحال التي تبيع المستحضرات التي لا تحتاج إلى وصفة طبية ومحال المنتجات الطبيعية وتباع أيضا بالمراسلة .

    ↚الزيوت العطرية

    الزيوت العطرية منتجات زيتية، طيارة (متبخرة) وممطرة تفرزها النباتات العطرية. ويتم استخراج هذه الزيوت عبر التقطير بواسطة بخار الماء أو بعصرها على البارد بحيث تبقى العناصر الفاعلة سليمة تماما. يحتاج استخراج هذه الزيوت إلى معدات خاصة عديدة ليست بمتناول الأفراد. بالمقابل، فإن استخدام الزيوت العطرية، التي تشكل مرگزات نباتية شديدة الفعالية، هو أمر سهل نسبيا شريطة عدم تجاوز الجرعات الموصى بها.
    تستخدم الزيوت العطرية داخلية : 1 إلى 3 قطرات في ملعقة من العسل . ولكنها تستخدم بخاصة خارجية : تدليك (مع زيت نباتي)، استنشاق، تعطير الجو، حمامات، إلخ.
    يمكن شراء الزيوت العطرية من الصيدليات والمحال التي تبيع المستحضرات التي لا تحتاج إلى وصفة طبيب ومحال المنتجات الطبيعية .

    ↚الكبسولات والأقراص والخلاصات السائلة

    لا يمكن تحضير هذه المنتجات في البيت. وهي لا يمكن صنعها إلا في مختبرات مجهزة بآلات خاصة . . تتألف الكبسولات أو البرشامات في أكثرية الأحوال من مسحوق النبتة الموضب في غلاف جيلاتيني (نباتي أو بحري المنشأ منذ قضية «جنون البقر»). والأشخاص الذين لا يستطيعون بلع هذا الغلاف يمكنهم فتحه ورش المسحوق على طبق أو على تحلية. وهناك أيضا كبسولات تحتوي على حبيبات شديدة الصغر حيث تم استخراج العناصر الفاعلة (مثلما يحدث في النقيع) قبل مزجها بحبيبات من السلولوز .
     • الأقراص: ستخرج العناصر الفاعلة من النبتة ثم مزج مع سواغ (سلولوز، لاكتوز، فروکتوز، نشاء، إلخ). وتستخدم هذه الطريقة بشكل خاص للنباتات التي يجب استخراج عناصرها الفاعلة لكونها غير متوفرة بكمية كافية في النبتة الجافة. وتسمح أيضا الأقراص بتحضير «كوكتيل» من عدة نباتات ذات استعمالات متشابهة وتعمل بشكل تعاوني. وتستخدم أيضا الأقراص عندما يرغب المختبر بإضافة مواد أخرى مثل الأحماض الأمينية والفيتامينات والمعادن وغيرها.
     • الخلاصات السائلة أشكال أخرى شديدة الرواج تعبأ في أنبولات أو قوارير . ويمكن أن تكون الخلاصات السائلة مجرد نقائع أو مغليات أو عصائر. وقد تتكون أيضا من خلاصات بالماء والكحول. وميزات هذه الخلاصات هي الوجه العملي للاستخدام ودقة الجرعات إذا تم اتباع تقدير الجرعات الذي يوصي به المصنع.
    نجد الكبسولات والأقراص والأنبولات والقوارير في الصيدليات ومحال المستحضرات التي تباع من دون وصفة طبية ومحال المنتجات الطبيعية كما باع بالمراسلة .

    النباتات الطبية والعطرية

    ↚قواعد القطف

    أولا، لا تلعب دور العلیم العارف إن لم تكن كذلك : إن لم تكن عليما بالنباتات الطبية فلا تجازف في قطف نباتات من هنا ومن هناك لا تعرف تأثيرها. فإذا كانت بعض النباتات مفيدة للصحة فبعضها الآخر خطر، ممیت أيضا! في حال انتابك أي شك أثناء قطف النباتات، كن حذرا: لا تقطفها أو اعرض ما قطفته على صيدلي قبل استخدام أي منها.
    ها قد ملأت سلتك بالأوراق والأزهار، فما الذي ستفعله بغلتك؟ أولا ، تحقق للمرة الأخيرة من هوية النباتات وتعرف إليها بدقة. كن حذرة، لأن بعض النباتات، مثل القمعية digitalis والشوكران، لديها خصائص مشتركة مع نباتات مفيدة (فالقمعية شبيهة بالنفيتون والشوكران شبيه بإبرة الراعي (جيرانيوم))، لذا فمن الضروري التأكد من عدم الخلط بينها. تحقق، بمساعدة هذا المقال أو غيره، من الوصف الدقيق للنبتة. قارن بين الصور والنباتات التي قطفتها. حدد البيئة التي تنبت فيها: كل نبتة تعيش في مكان محدد مناسب لها (ساعات الشمس، التربة، الارتفاع عن سطح البحر، القرب من نباتات أخرى، إلخ) قبل أن تنطلق في تحضير المشروبات الساخنة وغيرها من المستحضرات. تختلف الأوقات المناسبة للقطاف وفق أوان الإزهار والنضج وأجزاء النبتة المستخدمة. في الصيف، تستخدم بخاصة النباتات التي تتركز عناصرها الفاعلة في الأوراق وخصوصا في الأزهار . ومن أجل قطف الثمار (توتیات، بذور)، انتظر حتى تنضج تماما، عادة في نهاية الصيف. وبالنسبة للجذور فمن الأفضل انتظار الخريف، وهي الفترة التي تنزل فيها العناصر الفاعلة مجددا إلى الجذور. أما اللحاء (قشرة الشجرة) والبراعم، فجمع عادة في الربيع. إلا أن هذا يتطلب مهارة وقدرة أدنى من التدريب لأنك إذا «اقتلعت» اللحاء كيفما كان فإنك تعرض صحة الشجرة للخطر. لذا فمن باب احترام الطبيعة، يفضل ترك هذه العملية للمتخصصين . وفي جميع الأحوال، لا تأخذ إلا ما تحتاج إليه.

    ↚في أي فترة من اليوم؟

    اختر یوماً جافة ومشمساً وتجنب الجو العاصف. ويفضل قطف النباتات صباحا، بعدما يكون الندی قد تبخر كليا، وإلا في المساء، ولكن قبل أن تنزل الرطوبة على الأرض. يجب ألا تكون النباتات مبللة بأي شكل من الأشكال وإلا فقد تتخمر وتتعفن، فتخسر كل خصائصها النافعة.

    ↚المعدات اللازمة

    من الضروري اقتناء مقصات وسكاكين حادة لقطع سوق النباتات دون هرسها أو عصرها. ولتفادي فساد النباتات، إحرص على عدم سحقها : السلة هي أفضل وعاء تضع فيه غلتك من النباتات. وينصح بعدم خلط النباتات المختلفة أثناء قطفها. فإما أن تحمل معك عدة سلال أو لا تقطف سوی نبات واحد أثناء نزهتك. والأهم في الموضوع هو ألا تؤجل الاعتناء بما قطفته، فحالما تعود إلى البيت اهتم بنباتاتك.

    ↚أين تقطف النباتات؟

    كلما كان مكان القطاف «سریا» وبعيدة عن الحضارة» كانت النباتات المقطوفة بحالة أفضل. انتبه جيدة لمحيط النباتات: إذا كان في الجوار حقول زرع بانتظام ورش عليها الأسمدة والمبيدات، فأعد عدتك إلى مکانها واكمل سيرك! تجنب أيضا النباتات التي يغطيها الغبار والتي تنمو على جوانب الطرقات والدروب. فنظرة إلى ضرورة الامتناع عن غسل النباتات التي نقطفها، يجب أن تكون هذه الأعشاب «نظيفة» تماما .

    ↚القواعد الأساسية

    عندما تقطف أو تقص النباتات، تخلص من النفايات الصغيرة (نباتات أخرى، فضلات، أقذار، إلخ) قبل وضعها في ستتك. فمن الأسهل القيام بهذه العملية عند جمع النباتات بدلا من تركها لوقت لاحق. كن صارمة فيما يتعلق بنوعية النبتة، التي يجب ألا تشوبها شائبة : ذبول، تغير في اللون، أوراق مقروضة، بقع، جميعها عيوب يجب أخذها بعين الاعتبار.

    ↚التجفيف والحفظ

    تعلق الجذور والأزهار والبصلات وثمار التوتيات والثمار الأخرى أو فرش في طبقة واحدة فقط على مشكات خشبية (أو من القصب)، وذلك في الظل مع وجود مجری هواء دافيء (علية). وإذا كانت الجذور غليظة لحيمة ، يجب تقطيعها إلى دوائر. ويمكن تجفيف السوق والأوراق في الشمس. وبعد أن تجفت نباتاتك كليا، وعها، دون خلطها، في أكياس ورقية صغيرة، في ظروف رسائل أو في علب من الكرتون. تجنب كلية البلاستيك والمعدن... وعلب الأحذية حتى الجديدة منها (فمن الغباء أن تفوح من نباتاتك رائحة الأقدام... أو الجلد!).

    ↚إذا كنت تزرع بنفسك أعشاب الطبية

     لا تحتاج النباتات العطرية والطبية إلى الكثير من العناية والاهتمام لذا فإنها تنمو من دون أي مشكلة، ولكن يفضل وضعها في مكان بمنأى عن الريح. إذا كنت لا تريد الدخول في التفاصيل، ابذر وأعد زراعة النباتات في تربة غنية بالمواد العضوية) معقمة. وإذا كنت ممن يصبون إلى الكمال، فاعلم أن الثوم وإكليل الجبل والمالية والمردقوش والنعنع والزوفی والقصعين (المريمية) والصعتر البري والعرعر والغار وشجرة البندق والزيزفون والجريسة والخشخاش والرنجان (المليسا) والبقس تفضل التربة القلوية بعض الشيء: انثر عليها مرة أو مرتين في السنة رماد الخشب والكلس. من ناحية أخرى، تفضل حشيشة الليمون ولسان الثور والقنطريون والبابونج والصعتر والشمرة وكذلك النباتات البصلية أو الدرنية، التربة الرملية. فمن الضروري بالتالي الفصل بين هاتين الفئتين الكبيرتين .

    ↚الـبـــذر

    نشر البذور بدءا من شهر آذار (مارس) تحت الدفيئة أو داخل المنزل قرب نافذة موجهة للجنوب وبعد انقضاء فترة الصقيع، في مكان بعيد عنالريح والأمطار، حتى شهر تموز (يوليو). ويتم عادة نثر البذور فوق تربة غنية بالسماد العضوي مع ترك مسافة كبيرة بين البذور ثم الضغط عليها قليلا بكت اليد. تنبت أكثرية النباتات العطرية ببضعة أيام وبدرجة حرارة تتراوح بين 15 و 21 درجة مئوية. ويعاد غرس النبتات الصغيرة بعد 4 إلى 6 أسابيع. وإذا كنت قد بذرت نباتاتك في وقت متأخر، اتركها في مكانها مع ترك مسافة معينة بين النبتات. اتبع بدقة التعليمات الواردة على المغلف لأن الحبق (الريحان) لا يتحمل التربة المشبعة بالماء أو درجة حرارة تحت 15 مئوية أثناء فترة الإنبات. في الصيف (حزيران، تموز) يمكنك نثر البذور في مكانها النهائي من دون إعادة غرس النبتات الصغيرة).

    ↚التقسيم، التفريع

    كل 2 أو 3 سنوات، قسم النباتات الخشبية (صعتر، إكليل الجبل ...) أو التي تشكل جنبات صغيرة (قصعين (مريمية)، ملكة المروج، بابونج، أوفاریقون (عشبة سانت جون)، نعنع...): يكفي حفر التربة في أحد الجوانب وفصل الجذور باليد ثم إعادة زرعها وريها.

    ↚الطعم، الفسل

    إن نجاح عملية الفسل أو التطعيم ليس بالأمر السهل لكن المحاولة تستحق الجهد عندما لا تتوفر لدينا البذور أو الجذور: قص الفرع بشكل سريع ومنحرف حوالي عشرة سنتيمترات فوق الجزء القاسي من الساق. زال الأوراق عن ثلث المطعوم (الفشل) ويغطس في الماء ثم يعاد غرسه في أصيص مع تربة غنية بالمواد العضوية. وقبل الخريف، يعاد غرس النبتة في الأرض.
    يمكن زرع معظم الأعشاب العطرية والطبية (حبق، خزامی (لافاند)، إكليل الجبل، صعتر بري، زوفی، نعنع، بقدونس، ملكة المروج، أوفاریقون...) في الأصص (أوعية للزرع خزفية في معظم الأحيان. وكلما كبر حجم الوعاء وزاد عمقه، زاد امتداد النباتات فيه. وإذا زرعت نباتاتك داخل المنزل، احرص على ألا تتجاوز درجة حرارة الغرفة 18 أو 19 وعلى تعرض النباتات للشمس لفترة لا تقل عن 8 ساعات يوميا. تكره جميع هذه النباتات بالطبع المجاري الهوائية، الحارة أو الباردة، ولا تحب كثيرة جو المطابخ. وبالنسبة إلى النعنع المزروع في الأصيص فيجب إعادة زرعه في أصيص أكبر بشكل متكرر نظرة لسرعة نموه.